عمرو موسى: الانقسام الفلسطيني أكثر سلاح مهم لإسرائيل أكثر من أسلحة أخرى لديها

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد عمرو موسي وزير خارجية مصر الأسبق، أمين عام جامعة الدول العربية سابقاً، أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها القضية الفلسطينية، أعادت القضية إلى الصدارة، وهو ما يتطلب مع الحفاظ على ما تحقق من إنجازات بتحركات دولية وإقليمية وتعريف الرأي العام بما يجري.

وقال موسى، خلال ندوة «آفاق المستقبل للقضية الفلسطينية بعد الأحداث الأخيرة»، والتي نظمتها مؤسسة كيميت بطرس غالي للسلام والمعرفة، اليوم، افتراضياً عبر «زووم» بحضور دبلوماسيين وسياسيين وخبراء عرب، إن القضية الفلسطينية نجحت استراتيجياً وحققت مكسباً في مقابل خسارة إعلامية وسياسية للجانب الإسرائيلي، من خلال عدم اقتناع بعض الدول بما تقوم به إسرائيل وبالتالي كشف «هشاشة» و«لوئم» الموقف الإسرائيلي.

وأضاف موسى المسؤولية في هذا الموقف المتردي مشتركة بين إسرائيل وفلسطين، إسرائيل بسبب الـ «عنجهيه» من خلال المكاسب التي حققتها في عهد ترامب، والجانب الفلسطيني بسبب الانقسام والذي أدي إلى كثير من الخسائر.

وواصل موسى الانقسام الإسرائيلي سلاح مهم لإسرائيل أكثر من أسلحة أخرى لديها، مشيدا في الوقت نفسه بأن الدور المصري هام قائلا: «مصر مفوضة ويمكن القول بإن هناك تفويض جماعي قوي لمصر في هذا الملف، متمثل في وقف إطلاق النار، والهدنة الطويلة، والعودة للمسار السياسي».

وتابع موسى بأن هناك حاجة ملحة ومفتاح حقيقي لتقوية الموقف الفلسطيني من خلال معالجة الانقسام والانتخابات، مشددا على أن نجاح الوساطة المصرية يتوقف على صفاء النية وفهم الجميع أنهم يخسرون القضية الفلسطينية استراتيجيا وتاريخيا إذا استمر الانقسام.

وقال موسى إن تأجيل الانتخابات الفلسطينية كان خطأ كبيراً، مضيفا لابد أن تخاض تلك الانتخابات بقوة من جميع الأطراف، مشددا على ضرورة الاستفادة من حالة الاضطراب السياسي التي تشهدها إسرائيل، مستبعداً أن تستمر تلك الحالة طويلاً.

وشدد موسى على ضرورة أن يكون هناك دوراً وتقدير للحركة السياسية الفلسطينية لإعادة بناء نفسها، واستثمار الوقت في صالحهم خلال الخمس أشهر المقبلة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق