انتخاب الرئيس الـ11 لإسرائيل.. يؤيد حل الدولتين

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

انتخب البرلمان الإسرائيلى (الكنيست) إسحاق هرتسوج، ليكون الرئيس رقم 11 لإسرائيل بحصوله على 87 صوتًا، خلفًا للرئيس رؤوبين ريفلين، الذى تنتهى ولايته فى 9 يوليو المقبل، مقابل 26 صوتًا لمنافسته مريم بيرتس، وامتنع 7 أعضاء من الكنيست عن التصويت.

وهذه المرة الأولى التى لا ترشح الأحزاب أحد أعضائها فى الكنيست لمنصب «رئيس الدولة».

ويتولى هرتسوج (61 عامًا) حاليا منصب رئيس إدارة الوكالة اليهودية، وهو نجل الرئيس الإسرائيلى الأسبق، حاييم هرتسوج، وكان عضوًا فى الكنيست فى السنوات 2003- 2018، وتولى عدة مناصب وزارية، وكذا رئاسة حزب العمل.

«هرتسوج» وُلدت أمه «أورا» فى الإسكندرية لعائلة من أصول روسية بولندية، وتعلمت بالمدارس الفرنسية فى الإسماعيلية.

وقال أمام البرلمان لدى قبوله المنصب: «من الضرورى، الضرورى جدًا، تضميد الجروح التى حدثت فى مجتمعنا مؤخرًا».

ويُحسب «هرتسوج» على أنصار حل الدولتين للقضية الفلسطينية، مع ضم المستوطنات اليهودية فى الضفة الغربية لحدود إسرائيل وسيطرة الجيش الإسرائيلى على حدود الدولة الفلسطينية المنتظرة.

وفى يونيو 2016، شارك مع آخرين فى مفاوضات سرية مع الفلسطينيين، وافق خلالها على تسليم الفلسطينيين 100% من الأراضى المحتلة عام 1967، مع خضوع 4% منها لسياسة تبادل الأراضى بين الجانبين، كما وافق على أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، وسيطرة إسرائيل على حائط البراق فى القدس، وتعويض اللاجئين الفلسطينيين ماليًا مع السماح بعودة رمزية لبعضهم إلى ديارهم فى فلسطين المحتلة التى أصبحت إسرائيل سياسيًا الآن.

وجاء انتخاب رئيس جديد لإسرائيل فى ظل حالة ترقب انتظارًا للإعلان عن حكومة إسرائيلية جديدة دون رئيس الوزراء الحالى بنيامين نتنياهو، ما يعنى اقترابه بشدة من نهاية حياته السياسية ودخوله السجن لتورطه فى عدة قضايا فساد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق