حالات انتحار بين البيطريين في أمريكا .. الديون وخلافات الزبائن أبرز الأسباب

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شكلت جائحة كورونا تحديا لكثير من الناس ، ولكن صارت عبئا ثقيلا يشكل ضغطا عصبيا وإرهاقا و ديونا تعجيزية فضلا عن المشكلات الأخلاقية .

وتعتبر فئة الأطباء البيطريين من بين الفئات التي أصيبت بأضرار جائرة جسيمة رغم أنها كانت تحارب بصمت في ذلك الوقت العصيب .

وفي هذا السياق حذرت الرابطة الأمريكية للأطباء البيطريين، من الانتحار بين العاملين في الوسط ، حسب الدراسات التي أجريت في هذا الشأن ، قائلة إن واحدا من بين ستة أطباء يفكرون في الانتحار .

وقال تقرير لإذاعة "إيه بي سي " الأمريكية اليوم إن جائحة كورونا جعلت المشكلة تزداد سوءا ، مشيرا إلى أن الطبيبات البيطريات يملن بنسبة 2.4 ضعف إلى الموت انتحارا مقارنة بالأطباء الذكور والذين ينتحرون بمعل 1.6 ضعف .

وقالت الدكتور كارولين جورني ، والتي تدير مجموعة تتصدى لخسائر البيطريين ، و تتبنى مشكلاتهم :"كرست حياتي كلها لمساعدة الحيوانات وكلن هذه الظروف الخارجية تمنعي من مساعدت ، وأقولها صراحة أن أي شخص يعمل في الطب البيطري لا يحصل على المال ".

في حين أضافت الدكتور ماريانا باردو ، وهي طبيبة بيطرية من لونج آيلاند ، إن هذه المشكلات تشكل صراعا يوميا مع الزبائن ومن ثم يواجه الطبيب البيطري معضلة أخلاقية بين حقه وبين واجبه كطبيب بيطري يحاول المساعدة في علاج الحيوانات .

وتابعت :"نتعرض للهجوم بسب ذلك فإذا لم يستطع الزبائن دفع قيمة الكشف والعلاج نظير الرعاية الطبية ، نكون نحن المذنبين "

وأشار التقرير إلى أن زميل برادو جوش سميث وهو يعمل طبيبا بيطريا أقدم على الانتحار بعد الضغوط الهائلة التي تعرض عليها ولم يحتملها والتي تتمثل في الديون المتراكمة .

وأشار التقرير إلى أن باردو ، تقوم هي وآخرون بمحاولة دعم الصحة النفسية للعاملين في مجال الطب البيطري ، حيث يقدمون نصائح واستشارات و خدمة دعم وتوعية عبر شبكة الانترنت .

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

أخبار ذات صلة

0 تعليق