سلالة كورونا الجديدة تفاجئ أمريكا.. موجودة منذ أكتوبر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تجاوزت حصيلة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) فى اليوم الأول من العام الجديد 84 مليون إصابة، و1.85 مليون وفاة، فى 210 دول ومناطق بمختلف أنحاء العالم.

وأدرجت منظمة الصحة العالمية لقاح شركتى فايزر وبيونتك ضمن قائمتها للقاحات الاستخدام الطارئ، وقالت إن الخطوة تفتح الباب أمام الدول للتعجيل بالموافقة على استيراد اللقاح وتحصين مواطنيها ضد الوباء. وقالت ماريانجيلا سيماو، مساعدة مدير عام المنظمة: «أريد التشديد على ضرورة بذل جهود عالمية أكبر لإنتاج القدر الكافى من إمدادات اللقاحات اللازمة لتلبية احتياجات الفئات المعرضة للخطر فى كل مكان». واكتشف علماء من معهد الصحة الأمريكى، خلال دراسة عن تأثير كورونا على الدماغ، وجود علامات تلف ناتج عن ترقق وتسرب الأوعية الدموية. ولم يشاهد العلماء أى علامات على وجود الفيروس فى عينات الأنسجة، مما يشير إلى أن الضرر لم يكن بسبب هجوم فيروسى مباشر على الدماغ. وقالت الدراسة إن سبب ذلك قد يكمن فى رد فعل التهابى للجسم على دخول الفيروس. وسجلت الولايات المتحدة الأمريكية زيادة قياسية فى الوفيات بلغت 3764 وفاة خلال 24 ساعة، فضلا عن 230337 إصابة جديدة.

واعتقلت السلطات فى ولاية ويسكونسن الأمريكية صيدليا تعمد إتلاف مئات الجرعات من لقاح كورونا بإخراجها من الثلاجة لمدة ليلتين.

ووجدت دراسة حديثة أن سلالة كورونا الجديدة المكتشفة فى بريطانيا، ربما توجد فى الولايات المتحدة منذ أكتوبر، بحسب صحيفة «الجارديان» البريطانية، وانتشرت بالفعل على نطاق واسع. ويعكف حاليا الخبراء على التأكد من أن تسلسل الجينوم الخاص بالطفرة الجديدة هو نفسه الموجود حاليا فى بريطانيا. وسجلت البرازيل 1074 وفاة و56773 إصابة جديدة، وهذا هو اليوم الثالث على التوالى الذين تسجل فيه البلاد أكثر من 1000 وفاة مع عودة الحالات للتزايد بها. وأعلنت المكسيك تسجيل 940 وفاة و12159 إصابة جديدة.

وسجلت روسيا 536 وفاة و27039 إصابة جديدة، بينها 5907 حالات فى موسكو، بينما سجلت ألمانيا 533 وفاة و22924 إصابة جديدة.

فى فرنسا، قال الرئيس إيمانويل ماكرون إن كل من يعيش فى فرنسا يجب أن يكون بمقدوره الحصول على اللقاح إذا رغب فى ذلك، وسط انتقادات واسعة النطاق حول بطء حملة التطعيم.

وقال ماكرون فى خطابه للأمة بمناسبة ليلة رأس السنة: «الأمل موجود فى اللقاح الذى جعلته العبقرية البشرية متاحا فى عام واحد فقط». وأضاف: «لن أسمح باستمرار هذا البطء غير المبرر (فى عملية التطعيم). كل فرنسى يرغب فى الحصول على اللقاح ينبغى أن يتم تطعيمه».

وبدأت فرنسا حملة التطعيم يوم الأحد مثلما هو الحال فى دول أوروبية أخرى كثيرة. وتوجد فى فرنسا حركة قوية مناهضة للتطعيم.

وقال وزير الصحة الفرنسى أوليفيه فيران إن بلاده ستفتح مراكز للتطعيم فى المدن قبل بداية فبراير، وأضاف أن الحكومة قررت «الإسراع بحماية الأشخاص الذين لهم الأولوية» بما يعنى أن العاملين فى المجال الطبى الذين تفوق أعمارهم الخمسين سيتلقون اللقاحات اعتبارا من يوم الاثنين.

فى بريطانيا، داهمت شرطة لندن مقهى يضم نحو 50 شخصا يدخنون الشيشة ويشاهدون مباريات فى كرة القدم ويعزفون الموسيقى الصاخبة، فى انتهاك كبير لقواعد العزل العام الصارمة التى تحظر أى نوع من التقارب الاجتماعى بين السكان. وقالت شرطة لندن فى بيان إن رواد المقهى فروا لدى وصول الشرطة التى فتشت المكان الكائن فى ويمبلى فى شمال غرب العاصمة وعثرت على 21 شيشة لا تزال مشتعلة. ويواجه مالك المقهى غرامة قد تصل إلى 10 آلاف جنيه إسترلينى (13700 دولار).

وتشهد لندن زيادة فى معدلات انتشار فيروس كورونا فى ظل ظهور سلالة جديدة من الفيروس أسرع انتشارا.

وتشتد الضغوط على وحدات الرعاية المركزة فى المستشفيات. وأمرت السلطات بإغلاق المدارس فى معظم أنحاء العاصمة البريطانية.

فى آسيا، سجلت العاصمة اليابانية طوكيو 783 إصابة جديدة فى ظل موجة ثالثة من الجائحة.

وأعلنت العاصمة التايلاندية بانكوك أنها ستغلق جميع المدارس لمدة أسبوعين بعد عطلة العام الجديد، وسجلت تايلاند 279 إصابة جديدة، معظمها برتبط بتفش جماعى بين عمال مهاجرين فى إقليم ساموت ساخون جنوبى بانكوك، وتفش آخر مرتبط بأوكار قمار غير قانونية بدأ فى إقليم رايونج فى شرق البلاد. وبدأت البؤرتان الجديدتان فى الامتداد إلى بانكوك مما دفع إدارة المدينة لتشديد الإجراءات للحد من انتشار المرض. وقال المتحدث باسم إدارة العاصمة: «بدأنا نرصد حالات جديدة مرتبطة بالطلبة وأنشطة خدمية أخرى».

وأشار إلى أن كافة المدارس ودور الرعاية النهارية للصغار وكبار السن ورياض الأطفال والمراكز التعليمية ستغلق بدءا من 4 يناير حتى 17 من الشهر نفسه، فيما ستغلق المتنزهات الترفيهية والملاعب والحمامات العامة ومراكز التدليك اعتبارا من اليوم السبت.

وقال المتحدث إن المدينة تدرس فرض قيود على ارتياد المطاعم، لكن الأمر يتطلب المزيد من المناقشات مع فريق العمل الحكومى المعنى بمكافحة كوفيد-19.

فى إفريقيا، فرضت تشاد إغلاقا على عاصمتها إنجامينا للمرة الأولى منذ تفشى جائحة كورونا، وأعلنت حظر التجول من غروب الشمس حتى الفجر بسبب زيادة حالات الإصابة، حسبما أفاد مرسوم وقعه الرئيس إدريس ديبى. وسجلت الدولة الواقعة فى غرب إفريقيا 2113 إصابة منذ مارس و104 وفيات، وهو عدد أقل نسبيا مقارنة بالدول الأخرى بالمنطقة، وسجلت البلاد 36 إصابة الجمعة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    138,062

  • تعافي

    112,105

  • وفيات

    7,631

أخبار ذات صلة

0 تعليق