محذرا من «كورونا».. أستاذ أوعية دموية: التدخين يسد الشرايين.. ونصف مرضى السكر يعانون من «القدم السكرى»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في الوقت الذي حذر فيه المرصد المصرى لمكافحة التبغ، من التدخين التقليدي و«المسخن»، لتأثيرهما الضار على الرئة والجهاز المناعي، خاصة في ظل الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد «كوفيد -19» في موجته الثانية، أكد الدكتور وليد الدالى، أستاذ جراحات الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى في قصر العيني بجامعة القاهرة، أن التدخين يؤثر مباشرة على الشرايين ويؤدى إلى تصلبها أو انسدادها، وهو خطر يهدد من يصاب بفيروس كورونا حاليا خاصة في الموجة الثانية التي تصيب الجهاز التنفسى.

وقال الدالي في تصريحات صحفية إن هناك كثير من الأدوية التي تساعد على توسيع الشرايين بجانب التدخل الجراحي، والذى يتم من خلال توسيع الشرايين بالبالون مع تركيب دعامة أو عملية جراحية، ناصحا بالتعود على رياضة المشى لتحسين الدورة الدموية الطرفية، والتئام الجروح، ويجب أن يتم المشى ببطء لمدة 30 دقيقة يوميا.

وأشار الدالى إلى أنه حال زيادة الوزن، فإنه يتم زيادة الحمل على القدمين، خاصة التي تعانى من تآكل العظم وعدم الاحساس حال الإصابة بمرض السكرى، وحدوث مضاعفات بالقدم فيما يعرف بالقدم السكرى، وهذا يعتبر خطرا وبالتالى يجب العمل على إنقاص الوزن بشكل سريع.

وقال الدالى إن حدوث مضاعفات بالقدم لدى مريض السكر، ليست حالة نادرة، فنصف مرضى السكر، لديهم ما يسمى بالقدم السكرى ولكن لا يشعرون بها، وهذه هي الخطورة الحقيقية، حيث ترتفع نسبة الاصابات لتلك القدم، مما يؤدى إلى القرح والالتهابات، موضحا أن الاحصاءات العالمية تشير إلى أن القدم السكرى أصبحت السبب الرئيسى لبتر القدم.

وأضاف: «السكر يؤدى إلى عدة مضاعفات بالقدم منها، تآكل والتهابات في الأعصاب الطرفية، ومن ضمن أعراضه عدم الإحساس فقد لا يشعر المريض بوجود جروح أو تقرحات بالقدم، والاحساس بالألم والبرودة والحرارة، فضلا عن وخز الإبر والدبابيس، وثقل القدمين أثناء السير والحالات المتقدمة تؤدى إلى الغرغرينا وتهدد الساق بالبتر».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    136,644

  • تعافي

    111,451

  • وفيات

    7,576

أخبار ذات صلة

0 تعليق