عميد «دراسات إسلامية الإسكندرية»: رصد طالبات يفتقدن الحوار الراقى.. ونحارب هذا الأمر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حذرت الدكتورة إيمان محمد الشماع، عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات في جامعة الأزهر بالإسكندرية، الطالبات من منتسبي الكلية بعدم الخروج عن الآداب والتقاليد العامة والجامعية في التعبير عن آرائهن في أمور أو قضايا تخص العملية التعليمية والتدريسية في الكلية.

وقالت العميدة، في تصريحات لـ«المصرى اليوم»، تعليقاً على منشورات جرى إعلانها على الموقع الرسمى للكلية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، بشأن عدم التزام الطالبات بآداب الحوار بما اعتبرته إساءة وخروج عن الذوق والتقاليد العامة والجامعية، إنها تدعو بناتها إلى ضرورة الرقى والالتزام بسمت الأزهرى المتحضر رفيع الذوق في الحوار وعرض الآراء. وأوضحت أنه جرى رصد بعض حالات فردية من الطالبات يفتقدن أسلوب الحوار الراقى في التواصل الاجتماعى وتعليقاتهن وتفاعلهن مع أي أمر تنشره الصفحة الرسمية للكلية عن قانون أو أمر قد ينظرن إليه نظرة سطحية ولا يعجبهن، أو محاضرة لأستاذ أو امتحان لمادة يرونها صعبة، مشددا على ان إدارة الكلية تحارب وتواجه هذا الأمر غير المقبول.

وفى سياق متصل، شددت العميدة على ضرورة تقديس الوقت باعتباره رمزا لنجاح أي مؤسسة متحضرة، مشيرة إلى أنه في إطار الحرص الشديد من إدارة كلية الدراسات الإسلامية والعربية، تلزم الإدارة وتأصل في طالباتها الالتزام بالوقت والميعاد باعتباره سلوكا دعا إليه ديننا الحنيف، كما أنه من أهم الدعائم والأسس في استمرارية الجد والنجاح لجميع المؤسسات المتميزة، وذلك تم التأكيد على ضرورة الالتزام بموعد الامتحان المحدد ومنع دخول اللجان للمتخلفات عن ذلك من الطالبات.

وأوضحت أنه من دلائل حرص الكلية على تعليم طالباتها الالتزام بالوقت فقد انتهجت في ذلك سلوكا عاما وقامت بمنع الطالبات المتأخرات عن موعد المحاضرات من الدخول لقاعة الدرس خلال العام الدراسي ليتأسى الجميع بأعضاء هيئة التدريس الأفاضل في الالتزام واستقامة العمل، وكان تباعا لهذا السلوك المنضبط بالكلية، أن فعلت الإدارة نظم التوقيع ببصمة الإصبع والوجه بحزم شديد لجميع منتسبي الكلية موظفين وعمالا على أن يغيب عن العمل من تسجل البصمة تأخره دون خضوع لأي استثناءات أو التفاتات أخرى.

أخبار ذات صلة

0 تعليق