تقرير العفو الدولية يتهم الصين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بحق مسلمي الإيجور

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وصفت منظمة العفو الدولية يوم الخميس رسمياً تصرفات الصين ضد سكانها المسلمين بأنها «جرائم ضد الإنسانية».

قال جوناثان لوب، كبير مستشاري الأزمات في منظمة العفو الدولية، للصحفيين: «قد يكون المسلمون الذين يعيشون في شينجيانج (تركستان الشرقية) هم أكثر السكان الذين شملهم الاستطلاع عن كثب في العالم».

بالتزامن مع الإعلان، أصدرت المنظمة تقريرًا من 160 صفحة يزعم أن الأويجور والأقليات المسلمة الأخرى التي تعيش في مقاطعة شينجيانج تشين «يواجهون سجنًا جماعيًا منظمًا من قبل الدولة، وتعذيبًا واضطهادًا يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية».

منظمة العفو الدولية هي منظمة دولية غير حكومية تركز على حقوق الإنسان ومقرها في المملكة المتحدة. تقول المنظمة إنها تحقق في الفظائع المزعومة التي تحدث في تركستان الشرقية منذ سنوات.

يستشهد التقرير بعشرات الشهادات الجديدة من مسلمين يقولون إنهم احتُجزوا في ما يسمى بـ «المراكز المهنية» في الصين، حيث يُزعم أنهم تعرضوا للتعذيب. تزعم النساء، على وجه الخصوص، أنهن تعرضن للتعقيم القسري- أو تحديد النسل القسري.

وخلص تقرير آخر إلى أن سياسات تحديد النسل الصينية يمكن أن تمنع ما يصل إلى 4.5 مليون ولادة للأقليات المسلمة التي تعيش في تركستان الشرقية على مدار العشرين عامًا القادمة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق