لجنة عاجلة لمتابعة تداعيات أزمة «دير مكاريوس» بوادى الريان

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وجّه البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، بتشكيل لجنة كنسية وهندسية مكونة من 4 أشخاص لمتابعة تداعيات الأزمة القانونية لدير القديس مكاريوس السكندرى بوادى الريان، والإجراءات اللازمة لحفظ سلام الجميع، على أن يتم رفع تقرير بالنتائج والأبعاد الخاصة بالموضوع عليه.

وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أصدرت بيانًا رسميًا، الإثنين الماضى، أكدت خلاله أن قوات من الشرطة توجّهت إلى منطقة القديس مكاريوس السكندرى بوادى الريان، لتنفيذ قرار هيئة المحميات الطبيعية، باستعادة 1000 فدان من الأرض التى يستغلها ساكنو المنطقة، وهو الجزء المبرم بشأنه عقد «حق انتفاع» مع وزارة البيئة، وذلك نتيجة عدم تسديد المقابل المالى المتفق عليه منذ 2017 وحتى السنة الجارية، مع إزالة التعديات الإنشائية الواقعة على الأرض.

وأضاف البيان أنه تم عقد اتفاق رسمى بين الكنيسة ووزارة البيئة فى أغسطس 2017، منح ساكنى المنطقة حق استغلال الأرض التى يسكنون فيها، كالتالى (جزء لممارسة النشاط الدينى والإعاشة)، و(1000 فدان حق الانتفاع)، حيث لا يمكن تملك هذه المساحة؛ كونها محمية طبيعية، وذلك لممارسة نشاط زراعى اقتصادى، مؤكدًا أن وزارة البيئة أرسلت عدة مخاطبات خلال السنوات الـ4 الماضية، تطالب فيها بضرورة دفع المستحقات المتأخرة، كان آخرها فى 9 إبريل 0202، لكن دون جدوى.

وأشار البيان إلى أن الدكتورة إيناس أبوطالب، الرئيس التنفيذى لجهاز شؤون البيئة، زارت الأرض فى 17 أغسطس الماضى، بناءً على طلب الأنبا أبرآم، مطران الفيوم والمشرف الحالى على المنطقة، لمعاينة الأوضاع على الطبيعة، لكن جاءت آخر مخاطبة من وزارة البيئة فى 21 مارس الماضى، تشير إلى ضرورة سداد قيمة المبالغ المستحقة مع اعتبار العقد كأن لم يكن، وتؤكد اتخاذ الإجراءات القانونية وتحصيل قيمة المبالغ المستحقة عن استغلال الأرض وفوائدها حتى تاريخ استرجاعها بشكل رسمى.

أخبار ذات صلة

0 تعليق