انطلاق رحلات غوص لزيارة حطام «سيدة البحار» الغارقة بالبحر الأحمر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بـ125 يورو فقط، مع توفير الرصاص وتانكات 12 لترًا والقيام بغوصتين، كل منها نصف ساعة، قرر أحد مراكز الغوص بالغردقة إطلاق رحلات غوص يومية لزيارة حطام السفينة الحربية البريطانية «زيستل الجورم»، الغارقة بالبحر الأحمر، والتى أطلق عليها الإنجليز لقب «سيدة البحار».

بدأ العرض، أمس، ويستمر حتى شهر أكتوبر المقبل، فى الذكرى الـ80 لغرق وتدمير السفينة فى قاع منطقة أبونحاس من جانب الطيران الألمانى فى الحرب العالمية الثانية وهى فى طريقها إلى قناة السويس، ومن أجل الترويج لتنظيم رحلات سياحية لحطام هذه السفينة.

وتجذب هذه الرحلات لحطام سيدة البحار السائحين، خاصة الإنجليز والألمان، حيث يفد إليها سنويًا آلاف السائحين من هواة ممارسة رياضة الغوص. وأكد على سعيد، مدرب غطس بالغردقة، أن السفينة الغارقة تُعد متحفًا مفتوحًا للأحياء المائية والأسماك الملونة والشعاب المرجانية، بالإضافة إلى أن المركب الغارق يحتوى على عشرات القطع من مُعَدات الحرب العالمية الثانية من السيارات والموتوسيكلات الحربية، وأن حطام زيستل الجورم يُعد من أهم مناطق الشعاب المرجانية الصناعية، ويستقبل آلاف السائحين سنويًا من الغردقة والجونة وشرم الشيخ.

ويصل طول السفينة إلى نحو 130 مترًا، وتحمل على متنها العديد من الأسلحة والتجهيزات العسكرية، ويُعتبر موقعها من أهم مواقع الغوص السياحى فى البحر الأحمر، وتم اختيار موقع حطام السفينة ضمن أفضل عشرة مواقع غطس على مستوى العالم من جانب اتحاد منظمات الغوص العالمية.

وكان فريق بحثى إنجليزى مصرى قد انتهى من مشروع توثيق السفينة الحربية البريطانية الغارقة- بقيادة الدكتور عماد خليل، أستاذ الآثار البحرية، وعدد من الباحثين المصريين والإنجليز وكلية الهندسة بجامعة عين شمس وقسم الآثار بجامعة توتنجهام بإنجلترا- بتوثيق مختلف مناطق وحطام السفينة الغارقة باستخدام كاميرات تصوير 3d، حيث يهدف المشروع البحثى إلى وقف رحلات الغطس العشوائى للمنطقة، وأن تكون رحلات الغطس آمنة دون أى خطورة على حطام السفينة، وقام الفريق البحثى بإعداد خطة متكاملة لحماية الموقع بحيث لا يسبب الغوص الجائر فى الإضرار بحطام السفينة التاريخية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق