رفع المناعة وعدم الإفراط فى الأدوية طريق النجاة من إصابات «الفطر الأسود»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ما بين 3 ألوان، يحيط بالمصريين الآن، الخوف والهلع من الإصابة بالفطر، الذى قد يصل إلى حد الموت، فلم تقف الإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، عند الأعراض الشديدة أو المتوسطة، ولكن تعدتها إلى الإصابة بمرض الفطر الأسود، بسبب العلاج المكثف بالكورتيزون، أو الإفراط فى المضادات الحيوية، بخلاف الفطر الأبيض الذى قد يؤثر على القلب والمخ ويصيب بعدم التركيز، أما الفطر الأصفر فهو بالرغم من ندرته الشديدة، إلا أن أدوية علاج كورونا أعادته إلى الساحة المرضية من جديد.

الدكتور إسلام عنان، أستاذ اقتصاديات الصحة وعلم انتشار الأوبئة بجامعة عين شمس، يقول لـ«صحتك بالدنيا»، إن هناك 5 أنواع من الفطر الأسود، اثنان منها ظهرا فى الهند، و3 أنواع لم توثق فى الهند حتى الآن، مشيرا إلى أن النوعين اللذين ظهرا فى الهند أحدهما يأتى فى الأنف وقد يصل إلى المخ (rhinocerebral)، والثانى يصيب الرئة (pulmonary)، أما الأنواع الثلاثة التى لم توثق فى الهند فهى: نوع يأتى فى الجهاز الهضمى (gastrointestinal)، وآخر يصيب الجلد (cutaneous)، والنوع الأخير يصيب الدم وهو الأكثر فتكًا، ويصيب مرضى زراعة الأعضاء (disseminated).

وأضاف عنان: «النسبة العالمية فى الوفيات بسبب الفطر الأسود تصل إلى 54%، ولكن العدوى لا تنتقل من إنسان لآخر، وهناك أكثر من سبب لظهوره، منها الاستخدام الخاطئ لبروتوكول كورونا، خصوصًا الكورتيزون، الذى يعد دواء معقدًا جدًّا، خاصة لو تناوله مرضى السكرى المرتفع، وغير المنتظم الذين يعانون من المناعة القليلة، وغرف العناية المركزة غير المعقمة، وقد تحتوى على الفطر، مع وجود أراض زراعية كمصدر للإصابة، ولكن علينا عدم القلق، فنحن معرضون يوميًّا لبكتيريا وفيروسات وفطر، ولكن الجهاز المناعى يقوم بمقاومتها وقتلها بدون أى جهد، ولهذا يجب تدعيم جهاز المناعة».

وشدد عنان على ضرورة الالتزام ببروتوكول علاج كورونا، دون إسراف، وعدم استخدام عدة أنواع من المضادات الحيوية، دون داع، وضرورة متابعة أى مصاب مع طبيب متخصص.

وحول الفطر الأصفر، أكد أستاذ الأوبئة أنه نوع من الالتهابات الفطرية الثانوية، وتحدث بشكل أساسى بسبب سوء النظافة وتلوث الطعام والإفراط فى استخدام المنشطات والأدوية المضادة للبكتيريا، والغريب أنه لا يصيب الإنسان، ولكنه فى الأساس يصيب الزواحف، فهو عدوى نادرة للغاية لدى الإنسان، وتأتى أيضًا بسبب الاستخدام الخاطئ للأدوية، وبروتوكول علاج كورونا الذى يحتوى على مثبطات للمناعة مثل الكورتيزون وأدوية المناعة، والأهم أنه أيضًا لا ينتقل من إنسان إلى آخر.

أما الفطر الأبيض أو ما يسمى بـ«داء المبيضات»، فأوضح إسلام أنه عدوى فطرية، تتسبب فى ظهور بقع بيضاء على الفم واللسان وفى المناطق التناسلية مثل فتحة الشرج، بالإضافة إلى الجلد، بجانب أى جزء من الجسم ذى بطانة رقيقة، وقد تصل أنواعه إلى مئات الأنواع، مشيرا إلى أن الفطريات البيضاء قد تسبب مشكلات فى التركيز، و«العصبية والتوتر» والجهاز الهضمى وفقدان الشهية، وإصابة الجلد، وفى بعض الأحيان تؤثر على القلب أو المخ أو الدم، ولكن حال تلقى العلاج الصحيح يتم السيطرة عليها وعلاجها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق