تبكي وتحكي.. ميريام فارس تروي عن عزلها وحقيقة إصابتها بفيروس كورونا بفيلم «الرحلة»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

كشفت الفنانة ميريام فارس عن خوفها الشديد بعدما أصيبت بـ«الزكام» لمدة أسبوع، وامتنعت عن الاختلاط بنجلها الأكبر «جايدن»، وقلقها كذلك بشأن حملها بطفلها الثاني «ديف»، خلال الشهر الثامن نهاية العام الماضي، وذلك ضمن أحداث الفيلم الوثائقي «الرحلة»، الذي أُطلق منذ قليل على منصة «نتفليكس».

يحكي الفيلم الوثائقي عن معاناة عاشتها الفنانة منذ بداية تفشي فيروس «كورونا» المستجد، إذ سجلت مقطع فيديو أثناء مرضها، وهي تستقر بمفردها في غرفة نومها، حتى تتعافى تمامًا، وقالت خلال المقطع الذي عرض ضمن أحداث الفيلم: «زكمت واترعبت كتير ولقيت نفسي دخلت على الأوضة وقفلت عليّا الباب وما طلعت منه».

وتابعت: «أنا أخر بني آدمه كنت أتوقع أعيش هذه التجربة.. صار لي 6 أيام بفكر كيف وصل الفيروس لعندي على البيت إذا كان مظبوط.. هل وصل شئ على البيت ما تعقم معقول وأنا استعملته كل شخص مر بهذه الحالة يعرف كتير منيح بشو عم حِس وكم القلق والخوف والرعب اللي أنا عايشه فيه هالحين».

في ذلك الوقت، نجلها الأكبر جايدن كان يصرخ خارج باب غرفة نومها ويطلب من «فارس» السماح له بالدخول ورؤيتها، والذي كان يشكّل ضغطا نفسيا زائدا وإضافيا على «فارس» بمرضها، ويقول لها الصغير: «افتحيلي ماما»، وترد عليه الفنانة: «شوي وافتحلك وبشوفك.. بحبك كتير».

من بعدها، يعرض الفيلم لحظات خضوع الفنانة لاختبار فيروس «كورونا» في منزلها، وظهور نتيجة الفحص سلبية، فعبرت عن مشاعرها حينها: «لحظة طلع الاختبار سلبي حسيت أني أحب ألعب كل اللعب مع جايدن مع أني كنت بالثامن وثقلت حركتي»، وظهرا يلعبان معًا بعد تأكدها من استقرار حالتها الصحية وفي انتظار وصول ابنها الثاني وإنجابها الرضيع في ظل تفشي الفيروس.

يذكر أن الفنانة تعرّضت إلى موجه من الانتقادات بعد إعلانها استعداد إطلاقها فيلمًا يحكي عن معاناتها مع الحظر بسبب تفشي «كورونا»، وانقسم الجمهور بين مؤيد ومعارض للفكرة، حيث أعلن جمهور «فارس» ومعجبيها أنهم ينتظرون الفيلم الوثائقي بفارغ الصبر، فيما وجد أخرون أنها لم تمر بمعاناة بمفردها بل العالم جميعًا أصيبوا بمشاكل نفسية وحياتية إثر «كورونا»، ولا تزال قائمة حتى يومنا الحالي.

وكانت شبكة «Netflix» أعلنت طرح فيلم وثائقي لـ«فارس»، بعنوان «Myriam Fares -The journey»، عبر منصتها الإلكترونية، وقالت «نتفليكس»، في بوستر الفيلم: «العمل يستغرق ساعة و١١ دقيقة، وسيعرض في 3 يونيو، وستكشف من خلاله ميريام عن خبراتها الفنية والشخصية، التي عاشتها لتصبح أهم مغنية بلبنان»، وظهرت ميريام فارس في الإعلان الدعائي للوثائقي أثناء حملها بطفلها الثاني وتعلق الزينات من أجل جلسة تصوير خضعت لها برفقة زوجها ونجلها الأكبر جايدن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق