مستشار الرئيس الفلسطيني السابق: غياب الانتخابات يفرغ القضية ويجعلنا ندور في حلقة مفرغة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حذر نبيل عمرو السياسي والدبلوماسي الفلسطيني، مستشار الرئيس الفلسطيني سابقا، من حالة الانقسام الفلسطيني، مؤكداً أن ترتيب البيت الفلسطيني يجب أن يحتل الأولوية القصوى لكافة الأطراف.

وقال عمرو خلال ندوة «آفاق المستقبل للقضية الفلسطينية بعد الأحداث الأخيرة» والتي نظمتها مؤسسة كيميت بطرس غالي للسلام والمعرفة، اليوم، افتراضياً عبر «زووم» بحضور دبلوماسيين وسياسيين وخبراء عرب، لكي يستقر الوضع الفلسطيني يجب أن يستقر النظام السياسي في فلسطين، ممثلة في الانتخابات، وتشكيل برلمان منتخب وتشكيل حكومة ائتلافية.

وأضاف أن غياب الانتخابات يفرغ القضية ويجعلنا ندور في حلقة مفرغة من حيث نبدأ ننتهي.

وتابع عمرو إن الوضع في الداخل الإسرائيلي الآن يشير إلى أن الأزمة هي من تقود إسرائيل وليس إسرائيل من يقود الأزمة، معتبرا أن توليفة تشكيل الحكومة الإسرائيلية الأخيرة كثير من التحديات.

وأشار إلى أنه وفي حرب بيروت الكبرى حققنا إنجاز هائل لكن هذا الإنجاز تبدد بالانقسام الفلسطيني بعد الحرب، مما تسبب في الذهاب بنا بعيداً عن التوظيف السياسي لتلك الحرب.

وشدد على أن استثمار الدعم الدولي والإقليمي للقضية الفلسطينية في الأحداث الأخيرة بحاجة إلى مناخ ينذر بأنه إن لم نجد حلا لوقف إطلاق النار والذهاب إلى مسار سياسي جديد، فإن الحديث سوف يكون عن حرب خامسة وسادسة.

وثمن عمرو دورها الجغرافي والتاريخي والسياسي، وقال إن مصر ليس لها أجندة أو دكان داخل فلسطين، وأن مصر تعتبر الدولة الوحيدة التي لا يتحسس الفلسطينيون من تدخلها في القضايا الداخلية للشعب الفلسطيني.

لافتاً إلى أن هذا الدور ليس بجديد على مصر ومواقفها السابقة لدعم القضية، ولكن الجديد تلك المرة أن هناك تفويض ودعم دولي وإقليمي لمصر في لعب دور رئيسي في الحرب الأخيرة على غزة، تكلل بوقف إطلاق النار.

وأكد أن مصر صاحبة مصلحة في أن تصل الأمور إلى ما يخدم المصالح الفلسطينية، وهي تمتلك مقومات هذا العمل والنجاح فيه، والذي نتج عنه الإعلان عن دعوة للفصائل للاجتماع بالقاهرة في القريب العاجل للتشاور. قائلاً:«مصر مفوضة بمعالجة قضية غزة ولا أحد قادر الآن من التقريب من هذا الملف في حضورها».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق