وزير خارجية لبنان الأسبق: الحرب الأخيرة على غزة أبرزت قواعد اشتباك جديدة وتوازنًا في الردع

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد ناصيف حتى، وزير خارجية لبنان الأسبق، أن الحرب الإسرائيلية الرابعة على غزة، أكدت وحدة الشعب الفلسطيني، مشيدا بجهود الشعب الفلسطيني في التعبير عن واقع دولته المستقلة والدفاع عنها.

وقال حتى، خلال ندوة: «آفاق المستقبل للقضية الفلسطينية بعد الأحداث الأخيرة» والتي نظمتها مؤسسة كيميت بطرس غالي للسلام والمعرفة، اليوم، افتراضياً عبر «زووم» بحضور دبلوماسيين وسياسيين وخبراء عرب، الحرب الأخيرة برزت قواعد جديدة للاشتباك منها توازن ردع جديدة وهذا درس للمستقبل بحسب قوله.

وأضاف كان هناك وضع من التغييب أو الغياب للقضية الفلسطينية بسبب ظروف إقليمية عربية، واليوم نحن في خضم تطورات تحددها 3 عناصر سلبية، وهي مناخ اليمين المتشدد داخل إسرائيل، حيث مازال هذا المناخ هو الطاغي لترسيخ مفهوم إسرائيل الكبرى.

وأشار إلى أن ثاني تلك العناصر حالة الانقسام والتشرذم بين الفلسطينيين، معتبرا أنها تعتبر نقطة ضعف أساسية يستخدمها العدو قبل الصديق.

وأوضح أنه بسبب انشغال البعض بملفات أخرى في المنطقة هناك من يتخوف من أن القوى الراديكالية قد استفادت مما حدث مؤخرا، وهو ما يعزز نتيجة ضرورة إنهاء الصراع.

وشدد «حتى» على أنه مطلوب التفكير خارج الصندوق، من خلال وفاق سياسي يعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية، وضرورة تغييب الخلافات الأيديولوجية في الوقت الحاضر على الأقل، قائلا: «حان الوقت لكي ننتقل إلى مرحلة القرار الجماعي».

وطالب بمبادرة عربية لمحاولة الدفع بالدبلوماسية، والخروج من دائرة تحسين الأوضاع الإنسانية، والمناشدة، إلى دبلوماسية إدارة الصراع أو الاحتلال، مشددا على أن إسرائيل دولة ديمقراطية يهودية تقوم على التمييز العنصري ضد كل ما هو غير إسرائيلي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق