«زي النهارده».. وفاة آية الله الخوميني 3 يونيو 1989

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

هو«روح الله بن مصطفى الموسوى الخوميني»والذى نعرفه باسم«آية الله الخومينى»وهومولود عام ١٩٠٢ وتوفى والده بعد ولادته بستة أشهر فيما توفيت أمه وخالته وهوفى الخامسة عشرة من عمره وتربى مع أخيه الأكبرفحفظا القرآن وتعلمامبادئ المذهب الشيعى معاً،وقد سافرالخومينى إلى آراك لدراسة القانون الإسلامى ثم تبع أستاذه«آية الله عبدالكريم الحائرى»إلى قم وظل يدرس حتى بلغ مرتبة آية الله وكبقية الإيرانيين تملكه الغضب من تدخل القوات الأجنبية في إيران ومن القادة الذين تبنوا السياسات الحديثة التي خرقت التقاليد الإسلامية، وعلى رأسهم محمد رضا بهلوى الذي شن عليه الخومينى هجوما بسبب تبنيه المنهج العلمانى، فتعرض للاعتقال ثم النفى عام ١٩٦٤فظل يتنقل بين تركيا والعراق، حيث استقر في النجف طيلة ١٣ عاما ثم غادرها إلى باريس،ومن هناك أخذ يحث الإيرانيين على إسقاط الشاه، خاصة أن إيران كانت تخضع لقبضة حكم حديدية وتعيش حالة اضطراب سياسى، وكانت رسائله تصل لإيران على شرائط كاسيت، مما أدى لانهيار حكم الشاه رضا بهلوى وفراره من البلاد في ١٩٧٩ليعود الخومينى في نفس العام إلى إيران ليعلن جمهوريته الإسلاميةالأمر الذي أعطى دفعة للمشاريع الإسلامية المختلفة في طموحها للوصول للحكم، وبعد سنتين ترك الأمورالسياسية والإدارية للحكومةإلى أن توفى«زى النهارده»فى ٣ يونيو ١٩٨٩م عن ٨٧ عاما.

أخبار ذات صلة

0 تعليق