«زي النهارده» في 2 يونيو 1976.. وفاة عبدالرحمن عزام أول أمين للجامعة العربية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شارك عبدالرحمن عزام في حروب كثيرة مما حدا ببعض المحدثين أن يسموه «جيفارا العرب»، فقد شارك في الحرب ضد الصرب في صفوف العثمانيين وحارب الإنجليز وهو بين صفوف أحمد الشريف السنوسى والفرنسيين وحارب الإيطاليين، واحتل مع محمد صالح حرب والسيد أحمدالشريف الواحات المصرية، وأنشأ الجيش المرابط خلال الحرب العالميةالثانيةوساهم في صنع أول جمهوريةفى العالم العربى وهى الجمهورية الطرابلسية وهو مولود في 8 مارس 1893،بمحافظة الجيزة، ودرس الطب وخاض ما أشرنا له من معارك ،إلى أن أصبح وزيرا للخارجية المصريةوكان في 1924 قد انتخب بمجلس النواب المصرى، وفى 1936 عينه الملك فاروق الأول وزيرا مفوضاوممثلافوق العادة للمملكة المصريةوفى 1939أصبح وزيراً للأوقاف في وزارة على ماهر باشا،وكان قد شارك في الوفد المصرى لمؤتمرفلسطين في لندن سنة 1939 في وزارة أحمد ماهر باشا ثم في وزارة محمود فهمى النقراشى، إلى أن انتهز العرب دعوة الوزيرالبريطانى إيدن في مجلس العموم البريطانى في 1941بأن بريطانيا تنظربعين الرعاية لمساعى العرب لتحقيق وحدة بينهم فدعا رئيس الوزراءالمصرى مصطفى النحاس باشا كلا من رئيس الوزراء السورى جميل مردم ورئيس الكتلة الوطنية في لبنان الشيخ بشارة الخورى لزيارة مصر، وتبادل وجهات النظر،وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية كان الرأى العام العربى قد تهيأ لقيام وحدة عربية، ووجه مصطفى النحاس باشا في 12يوليو 1944الدعوة إلى الحكومات العربيةللاشتراك في اللجنةالتحضيرية للمؤتمرالعربى العام لصياغة الاقتراحات المتعلقة بتحقيق الوحدة العربية وبعد ثمانى جلسات من النقاش الذي انتهى بإقرار فكرة إنشاء جامعة الدول العربية، وأصدر المندوبون العرب «بروتوكول الإسكندرية» وفى قصر الزعفران بالقاهرة يوم 17 مارس 1945 أقرت الصيغة النهائية لميثاق جامعة الدول العربية الذي خرج إلى الوجود في 19 مارس 1945، وفى 22 مارس 1945 اختير عبدالرحمن عزام أول أمين عام لجامعة الدول العربية في قمة أنشاص، وبقى أميناً عاماً حتى 1952، ثم سافر إلى السعودية ليعمل مستشاراً في النزاع المتعلق بواحات البوريمى حتى 1974، ولـ«عزام» مؤلفات منها «بطل الأبطال أو أبرز صفات النبى محمد» «الرسالة الخالدة» إلى أن توفي «زي النهارده»فى 2 يونيو 1976

أخبار ذات صلة

0 تعليق