اكتشاف عمليات صيد غير مشروعة للسلاحف النادرة بالبحر الأحمر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

مقطوعة الرأس ومنزوعة الدرقة الظهرية، هكذا كانت حالتها، قبل العثور عليها من قبل العاملين بإحدى القرى السياحية بالغردقة فى البحر الأحمر، لتتوصل المعاينة فيما بعد إلى أنها سلحفاة بحرية نافقة من النوع المهدد بالانقراض.

وقال العاملون بالقرية السياحية إنهم فوجئوا بسلحفاة نافقة تطفو على سطح المياه أمام الشاطئ، وتم انتشالها وإخطار جمعية المحافظة على البيئة لمعاينتها، وبيان سبب نفوقها.

وتبين من المعاينة الظاهرية للسلحفاة أنها نافقة منذ عدة أيام، ويرجح صيدها ببندقية صيد وقطع رأسها لعدم كشف صيدها بالبندقية، وتم نزع الدرقات الظهرية من
جسم السلحفاة.

وحذر العاملون بالأنشطة البحرية والغطاسون وجمعيات المحافظة على بيئة البحر الأحمر، من استمرار الأنشطة والممارسات والانتهاكات البيئية المخالفة داخل مناطق المحميات الطبيعية وصيد السلاحف البحرية وتزايد حالات النفوق، مع غياب المراقبة لجهاز محميات البحر الأحمر وتزايدت حوادث نفوق السلاحف البحرية حتى تجاوز العدد 15 سلحفاة خلال عام واحد فقط.

وأصبح التهديد الجديد لحياة السلاحف يتمثل فى انتشار الصيد بالبنادق والاستيلاء على درقاتها الظهرية، لبيعها بأسعار كبيرة لتجار الهدايا وذبحها للحصول على دمائها وبيعها لعدد من مروجى الخرافات.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق