حارب سكان الاناضول وعقد أول معاهدة سلام في التاريخ .. تعرف على أشهر مومياء في موكب المومياوات الملكية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

الملك «سيتى الأول» هو الفرعون الشهير وهو من أعظم وأشهر الفراعنة المحاربين في عصر الدولة الحديثة والأسرة التاسعة عشرة، الذين يضمهم موكب المومياوات الملكية وعرف بـ «من ماعت رع»، وهو ابن الملك رمسيس الأول والملكة سات رع، وكان قد حكم أبوه رمسيس الأول، الذي أسس الأسرة التاسعة عشرة، عامين فقط، بسبب تقدمه في العمر وقت اعتلائه العرش، فخلفه سيتي الأول على عرش مصر في طيبة الاقصر الآن.

واوضح محمد عثمان رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية في الاقصر، أنه في وادي الملوك عثر على مقبرة من أجمل المقابر الملكية التي مازالت تحتفظ بألوانها الزاهية، هي مقبرة الملك ستي الأول ابن الملك رمسيس الأول مؤسس الأسرة التاسعة عشر، عصر الدولة الحديثة، والذي قاد معركة ضد الحيثيين، وتم تسجيل هذه الانتصارات العسكرية في معبدآمون بالكرنك.

وأوضح أنه عُثِر على مومياء الملك عام ١٨٨١ في خبيئة الدير البحري، غرب الأقصر، وستكون واحدة من موكب المومياوات الملكية التي سيتم نقلها في موكب ملكي يوم ٣ إبريل من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بمدينة الفسطاط.

وأوضح «عثمان»، أن الفرعون المحارب العظيم الملك سيتى الأول قام بتوطيد السلطة المصرية في بلاد الشام في سوريا وفلسطين، وقاوم الحيثيين الذين كانوا يحكمون منطقة أسيا الصغرى تركيا الآن بنجاح وعقد معهم معاهـدة سلام وعدم الاعتداء عليهم.

وأقام سيتي الأول العديد من الآثار، ولعل من بين أهمها صالة الأعمدة الكبرى بمعابد الكرنك، وكان قد تم البدء في تشييدها قبل ذلك، ثم زخرفتها في عهد سيتي الأول بمناظر طقسية، وتم التصوير على الجدران الخارجية للانتصارات العسكرية الكبيرة للفرعون على البدو الذين كانوا يغيرون على حدود مصر الشمالية، والليبيين، والأموريين في قادش في سوريا، والحيثيين.

وأشار رئيس لجنة السياحة الثقافية، إلى أنه يعتقد الفرعون المحارب سيتي الأول مات دون الأربعين من عمره على عكس أبيه الملك رمسيس الأول وولده الملك رمسيس الثاني اللذين عاشا طويلاً وماتا في سن متقدمة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق