درج مدام عفاف

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

التعامل مع جنوح «إيفر جيفن» ليس تحررا من الجنوح فقط، لكنه يتطلب تحررا من الجمود. وتجاهلنا لتلك الحقيقة يعنى المزيد من الإغراق فى غيبوبة لا نفع منها. ما منذ الجنوح وحتى التعويم من دلالات جمود الفكر الإعلامى رغم كاشف ودامغ. مبدئيا ذيوع الخبر وانتقاله بشكل يوحى بأهمية كبرى تم عن طريق منصات التواصل الاجتماعى ووسائل إعلام أجنبية، وليس عبر وسائل إعلام مصرية تقليدية (أى الإذاعة والتليفزيون والمواقع والصحف). صحيح أن إعلامنا تناقل الخبر، لكن الغالبية تعاملت معه باعتباره خبرا عاديا، وكأنه تعطل قطار أو إغلاق طريق. فداحة الجنوح وكارثية الآثار التجارية والاقتصادية وانعكاسات ذلك على وصول بضائع حيوية وحيوانات حية فى مشارق الأرض ومغاربها والخسائر المليارية اليومية التى تكبدتها شركات كبرى وتأثر البورصات وأسعار النفط أمور تستحق تسليطا على ما جرى بشكل يختلف عن تأخر القطار المتجه إلى أسوان مثلاً. منظمات حقوق الحيوان انتهزتها فرصة لتسلط الضوء على نحو 200 ألف رأس ماشية حية على متن السفن العالقة، مع العلم أن مصر قامت بإطعام وإرسال أطباء بيطريين للسفن الحاملة للماشية للتأكد من سلامتها. عشرات التحقيقات الصحفية غير المصرية تم نشرها وبثها عن أبرز البضائع العالقة. متاجر «أيكيا» على سبيل المثال لا الحصر نوهت إلى تأخر وصول بضائعها لأماكن شتى فى العالم بسبب الجنوح، ومعها «ديكسونز» وكميات ضخمة من الكمامات والقفازات التى كانت فى طريقها لـ«خدمة الرعاية الصحية الوطنية» فى بريطانيا وغيرها كثير. هذا الاهتمام العالمى والهلع الأممى وما قابله من فتور محلى فى معالجة الجنوح لا سيما فى أيامه الأولى دفع كثيرين إلى أحضان منصات التواصل الاجتماعى التى نشكو من قلة (أو انعدام) مصداقيتها وتطويعها من قبل كثيرين لأغراض سياسية معروفة.

وكان علينا أن نأخذ زمام المبادرة فى اللحظة التى حدث فيها الجنوح. ومرة أخرى، هذا الجنوح كان هدية السماء لنا، وليس العكس كما تصور البعض. مؤتمرات صحفية على مدار الساعة، تحديثات خبرية فيها مادة وليس هلاما، إنفوجرافيكس محترمة، توثيق على مدار الثانية لكل كبيرة وصغيرة فى محيط «إيفر جيفن»، متابعة اجتماعية لكواليس الجنوح: كيف تمضى طواقم السفن العالقة الوقت؟ أين يأكلون وينامون؟ هل انتعشت حركة البيع والشراء فى المناطق القريبة؟ عدد العمال المصريين الضالعين فى أعمال التعويم؟ الطبيبة المصرية الصميمة المقيمة فى أمريكا اقترحت فيلم كرتون عن الجانحة حيث السفن تتحرك وتتكلم والـ«كرين الصغنن الكيوت» يتحدث بصوت طفل، مع ابتكار ألعاب أطفال بشخصيات السفن والكراكات لها أسماء وصفات، وأضيف من عندى بشرط ألا تتسم بالغباء أو السطحية. وبالمناسبة «جوجل» احتفت أمس بتحرير الناقلة المتزامن عبر استبدال بيضة عيد الفصح الشهيرة لدى البحث عن «قناة السويس» بصورة كرتونية متحركة أعلى البحث. لدينا كنز ثمين ونهم بوضعه فى درج مكتب مدام عفاف فى الدور الرابع تحت ساندويتش الفول.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق