17 فبراير.. أولى جلسات محاكمة المتهم بقتل حفيدة رئيس وزراء ليبيا الأسبق

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حدّدت محكمة استئناف القاهرة، اليوم الإثنين، 17 فبراير الجاري، كأولى جلسة محاكمة المتهم بقتل ريتاج محسن ونيس القذافي، حفيدة آخر رئيس وزراء ليبي في عهد الملكية، أمام محكمة الجنايات.
وأسندت النيابة العامة، للمتهم ارتكابه جريمة قتل «ريتاج» عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، بتاريخ 19 أكتوبر الماضي، إثر خلافات بينهما، لإلحاحها على الزواج منه، فدفعها المتهم من أعلى شرفة غرفة النوم بالطابق الـ7 بعقار كائن بمنطقة القاهرة الجديدة قاصدًا قتلها، فارتطمت بالأرض فألمت بها الإصابات التي أودت بحياتها.
وقال الشاهد الأول، صاحب جراج، في التحقيقات، إنه تواجد أمام مسكن المتهم، وشاهد «الأخير» والمجني عليها يصعدا إلى الطابق الـ7، وتنامى إلى مسامعه شجار بينهما، لم يتبين مضمونه لتحدثهما باللهجة الليبية، إلا أنه التقط كلمة واحدة «ليه».
وجاء بالتحقيقات أن الشاهد الـ6 حضر إلى العقار محل الواقعة، بناءً على اتفاق مسبق مع المتهم، وبمرور 15 دقيقة من حضوره، فوجئ بمجئ المتهم مسرعًا تجاه مبلغًا إياه بسقوط المجني عليها من الشرفة منتحرة، فتوجه والشاهد الخامس للطابق العلوي وبالبحث عنها، وبالدلوف لغرفة النوم الرئيسية أبصر وجود حقيبة ملابس مفتوحة أعلى السرير وأبلغه الشاهد «الثاني» برؤية المجني عليها ملقاة أسفل العقار غارقة بدمائها، فتوجهوا إلى الطابق السفلي وتوجهوا جميعًا إلى أسفل العقار، حيث تم العثور على الجثمان، وبوصوله إلى المجني عليها أبصر المتهم قد سبقهم إليها مستلقيا فوقها خشية رؤية أحد لها، وأبصر بجانبها مفتاح الشقة.
وأكد الشاهد الـ6، بأنه عند حضور الشرطة قدم المتهم لهم الهاتف المحمول الخاص بالمجني عليها مخرجًا إياه من بين طيات ملابسه، كما شهدت دانيا سعد المريمي الهاشمي ليبية الجنسية بكونها صدقة مقربة للمجني عليها، وأن «الأخيرة» والمتهم كانا على خلاف دائم بسبب رفضه الزواج منها رغم إلحاحها لوجود علاقة جنسية بينهما.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    165,951

  • تعافي

    129,636

  • وفيات

    9,316

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق