ولكنه نسى الإنسان!

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

هذه هى المرة الأولى التى أنتبه فيها إلى أن يوم مولد السادات هو نفسه يوم الإعلان عن وفاة الاتحاد السوفيتى، مع اختلاف السنة بطبيعة الحال!.

ففى يوم ٢٥ ديسمبر ١٩١٨ جاء السادات إلى الدنيا، وفى يوم ٢٥ ديسمبر ١٩٩١ خرج ميخائيل جورباتشوف، آخر رئيس سوفيتى، ليعلن على العالم زوال الاتحاد السوفيتى الذى عاش معروفًا بهذا الاسم، منذ أن قامت الثورة البلشفية على القياصرة الروس فى أكتوبر ١٩١٧!.

عاش الاتحاد السوفيتى ندًا للولايات المتحدة الأمريكية إلا قليلاً، ولكنه فى النهاية سقط واختفى كأنه لم يكن له وجود فى أى يوم!.

وقد كان السادات يرى نهاية الاتحاد بالوضوح الذى كان يرى به كف يده، ولذلك لم يراهن عليه فى شىء، وعاش يحمل له مرارة كبيرة، لأنه كان كلما طلب العاصمة موسكو يستعجل السلاح الذى يساعده فى رفع عار الهزيمة التى حلت بنا فى ١٩٦٧، أخبروه بأن القادة السوفييت يقضون وقتًا للراحة فى منتجع القرم!.

وهو يتندر على ذلك فى كتابه «البحث عن الذات» ويقول إن مكتبه كان كلما أبلغه فيما بعد أن قيادة من موسكو على الخط تريد الحديث معه، فإنه كان يطلب من مدير المكتب أن يبلغ المتصل من العاصمة السوفيتية أن السادات فى القرم!.

ولم يكن السادات يمزح عندما قال إن ٩٩٪‏ من أوراق حل القضية فى الشرق الأوسط هى فى يد واشنطن، ولكنه كان يجيد قراءة خريطة الدنيا من حوله، وكان يعرف أن العاصمة الأمريكية هى العاصمة الوحيدة فى العالم التى تستطيع ممارسة الضغط السياسى على تل أبيب، وهى التى تستطيع إذا أرادت أن تقود إسرائيل إلى الجلوس على أى مائدة للتفاوض.. تستطيع إذا أرادت.. وفى إمكان العرب فى المقابل أن يجعلوها تريد، إذا أجادوا توظيف الأوراق التى فى أيديهم!.

عرف السادات أن الاتحاد السوفيتى إلى زوال فنفض يده منه، وطرد خبراءه من الجيش، حتى لا يأتى يوم يقال فيه إننا انتصرنا بمساعدة من الخبراء السوفييت!.. وقد زال الاتحاد واختفى لأنه بنى كل شىء على أرضه ولكنه نسى بناء الإنسان!.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    136,644

  • تعافي

    111,451

  • وفيات

    7,576

أخبار ذات صلة

0 تعليق