الجائزة إلى نايلة!

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ذهاب إحدى جوائز الصحافة العربية هذه السنة إلى نايلة توينى، رئيسة تحرير صحيفة النهار اللبنانية، هو ذهاب للشىء إلى مكانه!

ورغم أن الجوائز يمنحها نادى دبى للصحافة من عشرين سنة دون انقطاع، ورغم حرص راعيها، الشيخ محمد بن راشد، ومعه منى المرى، رئيسة النادى، على أن تبحث الجائزة عن التفوق لتكافئه فى كل سنة، إلا أن هذه هى المرة الأولى التى تكون فيها جائزة شخصية العام من نصيب امرأة.. وقد سارعت نايلة فأعلنت ذلك، ثم أضافت أنها تهدى جائزتها إلى الجد غسان توينى، الذى لا حاجة لمن يذكر اسمه إلى أن يقدمه.. فالاسم يقدم نفسه بما أنجز على مدى عقود من الزمان فى الصحافة والسياسة!

ثم لم تشأ نايلة أن تنسى إهداء جائزتها إلى الأب جبران توينى، الذى تجلس هى على مقعده.. فلقد سقط شهيداً على جبهة الدفاع عن استقلال لبنان فى مواجهة الذين استهدفوا استقلالية قراره، وفى مواجهة محاولات إفراغ بيروت من مضمونها!

سقط جبران فى العاصمة اللبنانية حين فخخوا سيارته، ولكن رحيله أبقى اسمه حياً، ثم أبقاه رمزاً للصمود الذى لا يستبقى شيئاً فى سبيل أن يعيش لبنان وطناً لإعلاء قيمة التعايش بين البشر، وأرضاً للإنسان يحيا عليها فلا يفقد إيمانه بالحياة!

لقد سقط رفيق الحريرى بتفخيخ سيارته أيضاً فى ١٤ فبراير ٢٠٠٥، وكان كل ذنبه أنه أراد لبنان قوياً لا يخضع قراره السياسى لأحد خارج أرضه، ومن بعده سقط جبران ومعه على ذات الطريق سمير قصير وجورج حاوى، لا لشىء إلا لأن الثلاثة عاشوا يواصلون حمل رسالة الحريرى فى البلد!

لا أنسى مقالاً للكاتب الأستاذ غسان شربل، رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط، التى تصدر فى لندن كل صباح، وقد كان رئيساً لتحرير صحيفة الحياة اللندنية يوم أن غاب جبران عن الحياة.. كتب شربل فى الصفحة الأولى يقول: الليل يقتل النهار!

كم كان عنواناً بألف مقال!.. ولكن النهار عاشت رغم كل محاولات قتلها مرة، ورغم محاولات خنقها مرات.. عاشت لتجد فى جائزة نادى دبى نصيراً، ثم عاشت لتصادف فى الجائزة يداً تمتد لتبعث على الأمل فى بيروت، لعلها تبقى عاصمة للحياة بكل المعانى!.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    136,644

  • تعافي

    111,451

  • وفيات

    7,576

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق