معدل التضخم العالمي يصل أعلى مستوياته منذ 2008.. هذه نسبة ارتفاعه

CNN Arabic 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لندن (CNN) -- ترتفع الأسعار بشكل سريع عبر قطاعات واسعة في الدول النامية، مع ارتفاع معدلات التضخم في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في أبريل/ نيسان إلى أعلى معدل منذ عام 2008.

قالت المنظمة التي تتخذ من باريس مقراً لها يوم الأربعاء إن ارتفاع أسعار الطاقة عزز معدل التضخم السنوي في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى 3.3٪ في أبريل، مقارنة مع 2.4٪ في مارس. ويعتبر أسرع معدل ارتفاع منذ أكتوبر 2008، عندما تسببت الأزمة المالية العالمية في صدمة هائلة للاقتصاد العالمي.

لا تزال الأسعار في ارتفاع في جميع أنحاء العالم مع استبعاد تكاليف الغذاء والطاقة المتقلبة. عندما تم حذف هذه العناصر من الحسابات، لا يزال التضخم في ارتفاع من 1.8٪ في مارس إلى 2.4٪ في أبريل.

يمثل الوصول المفاجئ للتضخم مع إعادة تشغيل الاقتصادات في أعقاب جائحة فيروس كورونا تحديًا كبيرًا لصانعي السياسات في جميع أنحاء العالم. فارتفاع الأسعار تعتبر أنباء سيئة لأي فرد ذو دخل ثابت، وقد يغري محافظو البنوك المركزية لمكافحة التضخم عن طريق رفع أسعار الفائدة أو تقليص برامج التحفيز.

يتفق الاقتصاديون على وجود ضغط تصاعدي على الأسعار. لكن لا يوجد إجماع حول ما إذا كان ارتفاع التضخم ظاهرة مؤقتة ستتلاشى مع تكيف الاقتصادات والمستهلكين مع الحياة بعد الوباء، أو إذا كان ارتفاع الأسعار يشير إلى بداية اتجاه مستدام له تداعيات كبيرة على العمال والشركات.

ترتفع الأسعار بمعدلات مختلفة عبر 38 دولة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والتي تمثل جميعها حوالي 60٪ من الاقتصاد العالمي. في أمريكا، ارتفع معدل التضخم السنوي إلى 4.2٪ في أبريل مقارنة مع 2.6٪ في مارس، بينما تسارع معدل التضخم في كندا إلى 3.4٪ من 2.2٪. شهدت أوروبا زيادات متواضعة في أبريل، حيث ارتفع التضخم إلى 1.6٪ في بريطانيا، و2٪ في ألمانيا، و1.2٪ في فرنسا، و 1.1٪ في إيطاليا.

لكن هناك دلائل على استمرار ارتفاع الأسعار. تسبب ارتفاع أسعار الطاقة في ارتفاع التضخم في 19 دولة تستخدم عملة اليورو، ليصل إلى 2٪ في مايو من 1.6٪ في أبريل، وفقًا للبيانات المنشورة يوم الثلاثاء، متجاوزًا هدف التضخم للبنك المركزي الأوروبي وهو "أقل من 2٪ ولكن قريبًا منه".

تتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن تتلاشى القفزة في التضخم بحلول نهاية العام مع عودة سلاسل التوريد التي تعطلت بسبب الوباء إلى سرعتها وعودة الطاقة الإنتاجية إلى وضعها الطبيعي. نظرًا لأن العديد من الأشخاص ما زالوا عاطلين عن العمل، لا يتوقع اقتصاديو المجموعة حدوث دورة من الزيادات في الأجور وزيادة الأسعار - على الرغم من وجود أدلة على نقص العمال في بعض الصناعات.

قد تكون الأشهر المقبلة حاسمة. أحد المخاوف هو أن توقعات التضخم، من قبل الشركات والمستهلكين على حد سواء، ترتفع بشكل حاد في أمريكا. بعد عقود من التضخم الخافت، لم يعد الناس يتوقعون أن تظل الأسعار تحت السيطرة.

يمكن أن تتحول مثل هذه التغييرات السلوكية إلى حلقة مفرغة، حيث تقوم الشركات بتخزين المزيد من السلع ويشترى المستهلكون المنتجات قبل أن يحتاجوا إليها. هذا من شأنه فقط أن يعزز الضغوط التضخمية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق