الانتهاء من دراسة الفرص الاستثمارية لـ1500 قرية ضمن «حياة كريمة»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

أكدت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، الرئيس التنفيذى لجهاز تنمية المشروعات، أن الجهاز قد انتهى من إعداد دراسة ميدانية عن المقومات الاقتصادية وفرص التشغيل وإقامة المشروعات لكل قرية من القرى المستهدفة فى المرحلة الأولى لمشروع حياة كريمة، وعددها 1500 قرية، فى 20 محافظة.

وأوضحت أن هذه الدراسة شملت العديد من المحاور الاقتصادية والاجتماعية والإحصائية، منها عدد سكان كل قرية ونسب الفئات العمرية الموجودة بها ومواردها الطبيعية والفرص الاستثمارية المتوفرة بها سواء كانت مشروعات زراعية أو ثروة حيوانية أو حرفية أو تجارية أو خدمية. وأشارت إلى أن كل دراسة تحتوى على خطة عمل لدعم هذه الموارد وتعظيم إمكانيات كل قرية من خلال تدريب الشباب والفتيات على العديد من الحرف والصناعات لتأهيلهم لسوق العمل أو التشغيل الذاتى أو توفير دورات تدريبية متخصصة من خلال جهاز تنمية المشروعات تُمكِّنهم من إقامة مشروعات صغيرة أو متناهية الصغر وتعريفهم بالفرص التسويقية المتاحة، الأمر الذى يضمن نجاح هذه المشروعات وقدرتها على الاستمرار.

وأشارت «جامع» إلى أن الجهاز قام بإعداد هذه الدراسة بالتعاون مع مختلف ينها وزارات التخطيط والتنمية الاقتصادية والتجارة والصناعة والتموين والتجارة الداخلية والتنمية المحلية والزراعة واستصلاح الأراضى والتضامن الاجتماعى والموارد المائية والقوى العاملة ومؤسسة «حياة كريمة».

وأوضحت أن الجهاز يترأس لجنة التنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل بالمحافظات، وهى إحدى اللجان الفرعية التابعة للجنة الرئيسية لمتابعة تنفيذ المبادرة، مشيرة إلى أن مديرى الفروع الإقليمية لجهاز تنمية المشروعات بالمحافظات العشرين يقومون بزيارات دورية للقرى المستهدفة فى مبادرة حياة كريمة لإقامة ندوات توعية بخدمات الجهاز وتشجيع الشباب على ريادة الأعمال وإقامة مشروعات صغيرة أو تدريبهم على حرف وصناعات مطلوبة بمحافظاتهم، ما يساعدهم على إيجاد فرص عمل.

ودَعَت «جامع» المواطنين والشباب المقيمين فى هذه القرى إلى زيارة مكاتب الجهاز بمحافظاتهم والاطلاع على الدراسات والفرص الاستثمارية المتاحة بكل قرية والاستفادة من خدمات الجهاز سواء فى التدريب أو تمويل المشروعات أو مختلف الخدمات غير المالية اللازمة لاستمرار المشروعات ونجاحها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق